أكبر 9 تحديات قد تواجهها أثناء بناء نشاطك التجاري الخاص بك:

أثبتت التجارة الإلكترونية فاعليتها وأهميتها في الآونة الأخيرة كحل مرن يوفر الوقت والجهد للمتسوقين ويمنحهم تجربة مميزة وفريدة. كما أن التطور الهائل الذي يشهده العالم من الناحية التكنولوجية واتجاهه نحو رقمنة كل شيء منح المستهلكين جميع سبل الراحة والتوافق مع طبيعة حياتهم اليومية.

ولقد ساعد هذا التطور الكبير للتجارة الإلكترونية رواد الأعمال على اختلاف أحجام أعمالهم ومجالاتها في توسيع مدى نشاطهم التجاري والوصول إلى شرائح مختلفة من العملاء واستهدافهم وكذلك استهداف أسواق مختلفة متخطيين  الحدود الجغرافية بما يحقق أقصى عائد ممكن على الاستثمار.

وينبغي أن تعلم أن بدء نشاطك التجاري على شبكة الإنترنت في مصر يحتاج إلى تخطيط جيد للوصول إلى كافة الأهداف المنشودة وتحقيق المزيد من الأموال. لذا، جمعنا لك أكبر التحديات التي يمكن أن تواجهها عند بناء موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك في مصر.

فهيا بنا نبدأ:

أكبر التحديات التي ستواجهها أثناءبدء نشاطك التجاري وبناء متجرك:

أولًا: إيجاد المنتجات المناسبة للبيع:

إذا أردت بناء نشاطك التجاري على شبكة الإنترنت وإطلاق متجرك الإلكتروني في مصر، ينبغي عليك أن تقوم بالاختيار الصحيح للمنتجات والخدمات التي ستقدمها فهذا من أصعب التحديات التي ستمر بها عند تفكيرك في بناء علامتك التجارية على شبكة الإنترنت.

ولكي تنافس بقوة في عالم التجارة الإلكترونية لا بد وأن تقوم بالبحث الجيد عن المنتجات والخدمات التي يحتاجها المستهلكون لتقديمها لهم بشكل فريد ومتميز عن المنافسين لجذب انتباههم ومحاولة كسب وتعزيز ولائهم لعلامتك التجارية.

ثانيًا: الاستهداف الاحترافي للعملاء:

كذلك، هذا أحد أكبر التحديات التي تواجهها عند بناء موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك في مصر، فلا بد من استهداف العملاء بشكل احترافي لتلافي خسارة ميزانيتك دون تحقيق أي نتائج. وهذا يتطلب بناء استراتيجية تسويقية احترافية تجمع كل القنوات الرقمية التي يستخدمها الجمهور المراد استهدافهم وكذلك لا بد من إتقان فن مخاطبة هؤلاء العملاء لإقناعهم بما تقدمه من منتجات وخدمات وحثهم على إجراء عمليات شراء متكررة وهذا يتطلب تحليل شامل لطبيعة الجمهور المراد استهدافه للوقوف على ما يعجبهم وما لا يعجبهم.

إذن، يجب على من يريد تحقيق النجاح لنشاطه التجاري على شبكة الإنترنت في مصر أن يقوم بالاستفادة من تحسين محركات البحث (SEO) والإعلانات الرقمية (PPC) والبريد الإلكتروني والتسويق عبر قنوات التواصل الاجتماعي المختلفة وما إلى ذلك.

ثالثًا: رأس المال المستثمر:

وهذا أيضًا أحد التحديات التي يمكن أن تواجهها أثناء بناء موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك في مصر، إذ يتنوع رأس المال المستثمر في أعمال التجارة الإلكترونية بين صاحب عمل وآخر. فعلى سبيل المثال: يمكن لمواقع التجارة الإلكترونية المستثمر فيها برأس مال كبير إدارة الأعمال بكفاءة وتحقيق النجاحات المتتالية نظرًا لإمكاناتها الكبيرة وتقديمها لتجربة فريدة لعملائها وكذلك تقديمها لجودة عالية للمنتجات والخدمات.

لكن هذا لا يعني أن تحقيق النجاح لنشاطك التجاري على شبكة الإنترنت مقرون باستثمار رأس مال كبير، فإذا لم يكن لديك الإمكانية للبدء بتمويل مشروع التجارة الإلكترونية الخاص بك برأس مال كبير، يمكنك أن تبدأ برأس المال الذي يتوفر معك وسوف يتنامى على المدى الطويل وتحقق كافة ما تسعى إليه من أهداف.

رابعًا: تحويل المتسوقين إلى عملاء:

لضمان نجاح نشاطك التجاري على شبكة الإنترنت، لا بد من تحويل المتسوقين الذين يقومون بزيارة موقعك إلى عملاء يقومون بإجراء عمليات شراء متكررة. يتم ذلك من خلال تقديم تجربة مميزة لهم وجذب انتباههم من خلال التوصية بالمنتجات والخدمات التي يبحثون عنها وحثهم على شرائها.

خامسًا: محاولة الحفاظ على العملاء:

لا بد من بذل الجهد لمحاولة الحفاظ على العملاء وضمان ولائهم لعلامتك التجارية. فعليك أن تعلم أن الحفاظ على العميل الحالي أوفر من حيث الجهد والوقت وأسرع من حيث تحقيق النتائج إذا قمنا بمقارنته مع محاولة جذب عميل جديد.

إذن، عليك أن تهتم بتقديم تجربة مميزة للعملاء وضمان السلاسة في التنقل على متجرك الإلكتروني وكذلك سرعته في الاستجابة والتحميل ومحاولة المعايشة مع عملائك لصنع رباط وثيق بين نشاطك التجاري وبينهم من خلال مشاركة قصصهم الملهمة والرد على استفساراتهم وأسئلتهم بسرعة وتقديم حلول لمشكلاتهم إلخ.

سادسًا: اختيار التكنولوجيا المناسبة والشركاء:

لا بد عند بناء نشاطك التجاري على شبكة الإنترنت أن تقوم باختيار أحدث التكنولوجيا المناسبة التي من شأنها تقديم تجربة فريدة للعملاء وتساعدك على إدارة أعمالك بشكل احترافي. فعليك مثلًا أن تقوم باستخدام أنظمة إدارة علاقات العملاء وبرامج إدارة المخزون وتقنيات تحليل البيانات وما إلى ذلك.

سابعًا: زيادة الأرباح:

يحتاج أي موقع للتجارة الإلكترونية للنمو إلى تحقيق ربح، فيجب أن تعمل الأفكار على تحسين كفاءة التسويق ، وتقليل النفقات العامة وكذلك تقليل تكاليف المخزون إلخ.

ثامنًا: محاولة كسب ثقة العملاء:

إذا قمت بتصميم موقع تجارة إلكترونية يتمتع بكافة المزايا الفريدة فاعلم أن ذلك وحده غير كافٍ لكسب ثقة العملاء في علامتك التجارية. فنظرًا لاتساع عالم التجارة الإلكترونية يتواجد بعضًا من مواقع الاحتيال التي تأخذ أموالاً ولكنها لا تبيع منتجات أو تقدم منتجات رديئة لا تتناسب مع السعر الذي بيعت به.

ولكي تتجنب هذا الأمر وتحاول تعزيز ثقة العملاء في نشاطك التجاري على شبكة الإنترنت، ينبغي أن تقوم بتقديم كافة آليات الأمان التي تشعر العملاء بالطمأنينة كترك وسائل للاتصال متى حدثت مشكلة وإظهار شهادات الأمان التي تلزمك بحماية بيانات عملائك وما إلى ذلك من التدابير التي تعزز مصداقية علامتك التجارية.

تاسعًا: توظيف الفريق الذي سيقوم بمساعدتك:

عند بدء متجر جديد، عادة ما يتم تنفيذ جميع المهام من قِبَل شخص واحد. فهو الذي يقوم باختيار المنتجات والفهرسة والترويج وما إلى ذلك. ولكن إذا زادت المبيعات واتسع حجم النشاط التجاري فيستحسن توظيف فريق يساعدك في إدارة نشاطك التجاري وكذلك لا بد من الاستعانة بوكالة تسويق رقمي خارجية لإدارة أنشطتك الترويجية لضمان تحقيق أقصى النجاحات والتفوق على المنافسين.

ماذا ستتعلم خلال كورس التجارة الإلكترونية التدريبي المقدم من معهد IMP؟

من خلال الكورس التدريبي الأول من نوعه في مجال التجارة الإلكترونية والمقدم من معهد محترفي الإدارة (IMP) الرائد في هذا المجال في مصر والعالم العربي سوف تتمكن من تعلم:

  •  أساسيات التجارة الإلكترونية ومعرفة مفاهيمها.
  • ·           كيفية إدارة المتاجر الإلكترونية بشكل احترافي والترويج لها باستخدام كافة القنوات الرقمية.
  • ·           كيفية إجراء تحليل للمنافسين للوقوف على نقاط القوة والضعف لديهم والاستفادة منها في تطوير أعمالك والنهوض بها إلى القمة.
  • ·           معرفة كيفية تحرير الصفحات الرئيسية للمتجر وتحرير تفاصيل المنتجات.
  • ·           معرفة كيفية ضبط عمليات الدفع.
  • ·           كيفية اختيار شركاء الشحن.

كل ذلك وأكثر سوف تتعلمه خلال كورس التجارة الإلكترونية التدريبي الأقوى في مصر والذي يقدمه معهد محترفي الإدارة (IMP) الرائد في هذا المجال في العالم العربي، وستقوم بتطبيق كافة ما تتعلمه عمليًا خلال الكورس.

لصقل مهاراتك وتسليحك بأحدث الطرق والأساليب المبتكرة لشق طريقك في عالم التجارة الإلكترونية والسير فيه بسرعة البرق متفوقًا على المنافسين ومحققًا للمزيد من النجاحات والأرباح، عليك بحجز مكانك الآن في كورس التجارة الإلكترونية التدريبي الأقوى والأول من نوعه في مصر والعالم العربي.

احجز مكانك الآن.

Related Blog

أكتوبر 26,2022
/

كيف تستفيد من تطبيقات الهواتف المحمولة في أعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بك؟ 4 فوائد تدفعك للاعتماد على هذه الاستراتيجية لتحقيق المزيد من الأرباح:

لقد أحدث الاعتماد على الهواتف المحمولة في عملية التسوق والشراء طفرة هائلة في مجال التجارة الإلكترونية فمن كان يريد تحقيق النجاح لنشاطه التجاري على شبكة الإنترنت لا بد وأن يقوم بتصميم تطبيق لأعمال التجارة الإلكترونية الخاصة به على الجوال يكون مجاورًا لموقع التجارة الإلكترونية لضمان الوصول إلى كافة الشرائح من الجمهور المستهدف وتحقيق أقصى عائد […]

اقرأ المزيد
يونيو 24,2021
/
المقالات

خطوات إنشاء استراتيجية تسويقية ناجحة على لينكد إن LinkedIn

تعد منصة لينكد إن أداة تسويقية فعالة وبالغة الأهمية خاصةً لمسوقي أعمال الشركات B2B فمن خلال هذه المنصة يمكن بناء الوعي بالعلامة التجارية وإقامة علاقات مهنية طويلة الأمد مع المفكرين وكبار صناع القرار إلى جانب إمكانية توليد عملاء محتملين. فإذا كنت ترغب في تحقيق النجاح لأعمالك وجذب كبار صناع القرار ذوي الصلة بعملك وزيادة الوعي […]

اقرأ المزيد
يناير 19,2022
/
المقالات

كيف يمكنك الاستفادة من خرائط جوجل في جهودك التسويقية لأعمالك في السعودية؟

لقد طرأت العديد من التغيرات على خوارزميات البحث الخاصة بجوجل خاصةً في ظل التطور التكنولوجي الهائل الذي يشهده العالم. فأصبح هناك تغيرًا ملحوظًا في طريقة عرض نتائج البحث. فلقد بدأت جوجل في إبراز نتائج البحث المتصلة بخرائط جوجل إضافةً إلى نتائج البحث العادية. تقوم خوارزميات  محرك البحث Google بعرض نتائج البحث المتصلة بخرائط جوجل في […]

اقرأ المزيد