6 عوامل لتحسين تجربة المستخدم على متجرك مستمدة من الدورة التدريبية الأقوى في التجارة الإلكترونية في السعودية

6 عوامل لتحسين تجربة المستخدم على متجرك مستمدة من الدورة التدريبية الأقوى في التجارة الإلكترونية في السعودية

التصنيفات
التاريخ

أغسطس 6, 2020

إن تصاعد حدة المنافسة في عالم التجارة الإلكترونية جعل من الأهمية بمَ كان النظر إلى تحسين تجربة المستخدمين لمن أراد أن يتقدم على المنافسين ويحقق أهدافه ويزيد من أرباحه. ففي ظل الخيارات الكثيرة والمتعددة المتواجدة على ساحة التسوق، أصبحت عملية جذب العملاء تتطلب مزيدًا من الجهد للمحافظة على اهتمام المستخدمين لفترة كافية  لإقناعهم بالشراء. ويتحقق ذلك من خلال التأكد من حصولهم على أفضل تجربة تسوق. فإذا لم يكن لدى العملاء تجربة تسوق ممتعة وسهلة فلن يقوموا بإجراء أي عمليات شراء أخرى من متجرك عبر الإنترنت أو زيارة موقع الويب الخاص بك مرة أخرى.

لذا، فإن معهد محترفي الإدارة IMP الرائد في هذا المجال في العالم العربي يقدم الدورة التدريبية في التجارة الإلكترونية اونلاين لايف الأولى من نوعها في المملكة العربية السعودية، والتي سوف تتمكن من خلالها من إتقان كافة الأساليب والآليات المبتكرة المتعلقة بالتجارة الإلكترونية ومعرفة أحدث الطرق والممارسات لتحسين تجربة المستخدمين على متجرك الإلكتروني. كما ستتمكن من إنشاء متجرك بكافة المميزات الفريدة التي ستحتاجها لجعله فريدًا من نوعه وقادر على المنافسة بقوة في عالم التجارة الإلكترونية وسوف تتقن كافة التقنيات والاستراتيجيات التي ستمكنك من الترويج لهذا المتجر لتحقيق غاياتك المنشودة. ومن خلال خبرتنا الواسعة في هذا المجال سوف نستعرض لك 6 عوامل تسهم في تحسين تجربة مستخدمي متجرك الإلكتروني وزيادة ولائهم لعلامتك التجارية.

6 عوامل تسهم في تحسين تجربة المستخدمين على متجرك الإلكتروني

العامل الأول: السرعة في التحميل:

لتقديم تجربة تسوق جيدة للعملاء ينبغي أن يكون موقع الويب الخاص بك سريع من حيث التحميل، فالمستخدمون ليس لديهم الصبر الكافي لانتظار تحميل صفحات الويب البطيئة، بل سيقومون بترك المتجر الإلكتروني الخاص بك إذا كان بطيئًا في التحميل ويبحثون عن بديل آخر يوفر تجربة أفضل لهم من حيث السرعة. فلا بد إذن من التأكد من أنه يمكنك جذب انتباههم في أقل وقت ممكن وذلك من خلال الاهتمام بعامل السرعة كعامل من أهم العوامل التي تسهم في تحسين تجربة العملاء على متجرك.

العامل الثاني: التصميم السلس والسهولة في التنقل:

ينبغي الاهتمام بسهولة التنقل في موقع الويب الخاص بك كعامل يسهم بشكل فعال في تحسين تجربة العملاء، فإذا كان موقع الويب الخاص بك معقد من حيث التصميم وليس سلسًا من حيث التنقل انعكس ذلك بالسلب عليك حيث ستفقد الكثير من العملاء.

فيجب أن تأخذ بعين الاعتبار عامل السهولة والسلاسة في التنقل كواحد من أهم العوامل التي تسهم في تحسين تجربة المستخدمين والاهتمام بدمج المميزات التي من شأنها التيسير على العملاء أثناء التسوق كميزة التمرير التلقائي لاستبقاء جذب انتباه العملاء لأطول فترة ممكنة وكذلك الاهتمام بتقنية البحث لأنها أفضل طريقة لمساعدة العملاء في العثور على المحتوى ذي الصلة ومراعاة ذلك في تصميم المتجر الإلكتروني.

العامل الثالث: ملائمة كافة الأجهزة المستخدمة:

لتقديم تجربة فريدة من نوعها للمستخدمين، لا بد أن يكون المتجر الإلكتروني متجاوبًا مع كافة الأجهزة التي يمكن أن يستخدمها العملاء أثناء التسوق عبر الإنترنت. فهناك شرائح من العملاء يقومون باستخدام  أجهزة سطح المكتب أثناء قيامهم بالتسوق عبر الإنترنت، بينما هناك شرائح أخرى منهم يقومون باستخدام الجوال في تسوقهم عبر الإنترنت.

إذن، فينبغي أن يكون المتجر الإلكتروني ملائم لكافة الأجهزة التي يمكن استخدامها في التصفح والتسوق من قِبَل العملاء ومن ثم تحسين تجربتهم مع موقع الويب الخاص بك وتعزيز ولائهم لنشاطك التجاري على شبكة الإنترنت مما يزيد من احتمالية عودتهم إليك مرة أخرى لإجراء عمليات شراء متكررة. وثمة بُعد آخر مهم يتعلق بهذا الجانب ويتلخص في عملية الاستهداف للعملاء، فكون المتجر الإلكتروني مُصَمَم بشكل احترافي ليكون متجاوبًا مع كافة الأجهزة يمنحك الإمكانية في استهداف شرائح متعددة من المستهلكين.

العامل الرابع: الاهتمام بالمحتوى المرئي:

إذا كنت تريد تقديم تجربة عملاء مبتكرة وتعزيز الثقة والمصداقية في نشاطك التجاري على شبكة الإنترنت ينبغي عليك الاهتمام بالمحتوى المرئي. فينبغي أن تقوم بنشر الصور ومقاطع الفيديو الواقعية للمنتجات بحيث تُظهر كافة التفاصيل المتعلقة بالمنتجات التي تقدمها من كافة الجوانب والزوايا، مما يسهم في خلق تجربة مخصصة مع العملاء ويزيد من ثقتهم واطمئنانهم بشأن المنتجات فيسهل ذلك من عملية اتخاذ القرار بالشراء ويزيل حاجز التردد الذي يمكن أن يسهم بدوره في تأخير قرارهم بشأن الشراء.

العامل الخامس: السرعة في الاستجابة والرد على استفسارات العملاء:

إن كنت تريد تقديم تجربة جيدة للعملاء، فمن الضروري أن تجعل من السهل عليهم الوصول إليك متى احتاجوا والرد على استفساراتهم وأسئلتهم في أسرع وقت ممكن. فإذا قمت بالاستجابة السريعة للعملاء والرد على استفساراتهم وأسئلتهم واستطعت تقديم المساعدة لهم فيما يطلبون، فسوف يعجبون بخدماتك ويقومون بزيارة  موقع الويب الخاص بك مرات متعددة وإجراء عمليات شراء متكررة مما ينعكس عليك بزيادة العائد على الاستثمار.

العامل السادس: التحديث بشكل دوري للمحتوى:

إذا كنت تريد تقديم تجربة مميزة للعملاء على متجرك الإلكتروني، ينبغي أن تقوم بالتحديث الدوري للمحتوى المكتوب المنتجات التي تقدمها، وكذلك الصور ومقاطع الفيديو المتعلقة بكافة المنتجات الموجودة على موقع الويب الخاص بك.

ما الذي ستقدمه لك دورة التجارة الإلكترونية الأقوى في السعودية المقدمة من معهد IMP؟

تمنحك اقوي دورة في التجارة الإلكترونية واستراتيجيات التسويق لمتجرك الإلكتروني الأولى من نوعها في السعودية والتي يقدمها معهد محترفي الإدارة IMP الرائد في هذا المجال في العالم العربي اكتساب المهارات اللازمة لإدارة المتاجر الإلكترونية باحترافية واستخدام أحدث الطرق والأساليب التي من شأنها تحسين تجربة المستخدمين وتعزيز ولاءهم لنشاطك التجاري وتحقيق كافة ما تسعى إليه من أهداف.

كما ستتمكن ايضاً من:

  • معرفة كيفية إدارة متجرك بشكل احترافي وتطبيق كافة الاستراتيجيات والتكتيكات المبتكرة للترويج له على شبكة الإنترنت.
  • فهم كل ما يتعلق بالتجارة الإلكترونية من كافة الجوانب.
  • معرفة أحدث اتجاهات التجارة الإلكترونية وأنواعها وكيفية اختيار الأنسب منها حسب أفكارك وأهدافك.
  • معرفة كيفية تحليل المنافسين للوقوف على نقاط القوة والضعف لديهم والاستفادة منها.
  • معرفة كيفية تحليل المستهلكين وفهم طبيعتهم لإنجاح عملية استهدافهم.
  • معرفة كيفية تحرير الصفحات الرئيسية للمتجر وتحرير التفاصيل المتعلقة بالمنتجات.
  • معرفة كيفية اختيار أفضل حلول الدفع التي تتناسب مع عملائك.

كل ذلك وأكثر سوف تتقنه خلال الدورة التدريبية الأقوى في التجارة الإلكترونية في السعودية مباشرة عير الإنترنت والمقدمة من معهد محترفي الإدارة IMP الرائد في هذا المجال في المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي، وسوف تقوم بتطبيق كافة ما تتعلمه من مهارات وأساليب وتقنيات عمليًا خلال الدورة.

احجز مكانك الآن وانشئ وأدر متجرك الإلكتروني من خلال دبلومة التجارة الإلكترونية واستراتجيات التسويق الرقمي للتجارة الإكترونية.