التجارة الإلكترونية والعوامل المؤثرة على المستهلكين لاتخاذ قرار الشراء وتعزيز حركة المبيعات:

التجارة الإلكترونية والعوامل المؤثرة على المستهلكين لاتخاذ قرار الشراء وتعزيز حركة المبيعات:

التصنيفات
التاريخ

August 17, 2021

لقد خلق التوافر والنمو المستمر لتقنيات الإنترنت (IT) فرصًا رائعة للمستخدمين في جميع أنحاء العالم للاستفادة من خدمات تكنولوجيا المعلومات واستخدامها في شتى المجالات لا سيما مجال التجارة الإلكترونية.

فلقد شهد العالم في الآونة الأخيرة طفرةً هائلةً من الناحية التكنولوجية بما أسهم في التحول الرقمي وجعل المعاملات الاقتصادية أسهل بكثير وأسرع بما منح التجارة الإلكترونية القدرة على التطور بشكل ديناميكي وتشكيل الهيكل الاقتصادي للعالم. إذ أصبحت التجارة الإلكترونية المحرك الحقيقي للاقتصاد الجديد ومصدرًا لمنح ميزة تنافسية لأصحاب الأعمال والشركات. كما أنها أصبحت متنفس جديد للمستهلكين إذ تمنحهم أيسر السُبُل للحصول على مبتغاهم دون أي عناء.

ولكي تستفيد من التجارة الإلكترونية بما يضمن تحقيق النجاح لنشاطك التجاري على شبكة الإنترنت في مصر وتحقيق المزيد من الأرباح، يتوجب عليك الاهتمام بتجربة المستخدم من خلال جعل متجرك الإلكتروني متناسق ومنظم بحيث يتم التنقل بين جميع أقسامه بسهولة تامة بالإضافة إلى تمتعه بالسرعة في الاستجابة والتحميل وتجاوبه مع كافة الأجهزة المستخدمة من قِبَل المستهلكين بما يتضمن أجهزة سطح المكتب والهواتف المحمولة. إضافةً إلى هذه العوامل، لا بد من تلبية احتياجات المستهلكين من خلال ما تقدمه من منتجات وخدمات بما يسهم في نهاية المطاف بتحقيق أقصى العوائد الممكنة على الاستثمار.

وفيما يلي سنقوم باستعراض بعضًا من أهم العوامل التي تؤثر على قرارات المتسوقين بالشراء ومن ثم تعزيز المبيعات الخاصة بنشاطك التجاري. ولكن دعنا أولًا نلقي نظرة على التجارة الإلكترونية لنتعرف عليها جيدًا فتابعنا:

ما هي التجارة الإلكترونية Ecommerce؟

يشير مصطلح التجارة الإلكترونية أو التجارة عبر الإنترنت إلى شراء وبيع السلع أو الخدمات باستخدام شبكة الإنترنت وتحويل الأموال والبيانات لتنفيذ هذه المعاملات.

غالبًا ما يُستخدم مصطلح التجارة الإلكترونية Ecommerce للإشارة إلى بيع المنتجات المادية عبر الإنترنت، ولكن يمكن استخدامه لوصف أي نوع من المعاملات التجارية التي تتم عبر شبكة الإنترنت.

وفي حين تشير الأعمال الإلكترونية إلى جميع جوانب إدارة الأعمال التجارية عبر الإنترنت، تشير التجارة الإلكترونية على وجه التحديد إلى تبادل السلع والخدمات.

متى أجريت أول عملية بيع عبر الإنترنت؟

لقد انطلقت التجارة الإلكترونية من خلال إجراء أول عملية بيع عبر الإنترنت تمت في 11 أغسطس من عام 1994، حيث قام رجل ببيع قرصًا مدمجًا (CD) لفرقة Sting لصديقه من خلال موقعه على الويب NetMarket، وهي منصة أمريكية للبيع. وتعد عملية البيع هذه هي أول مثال للمستهلك الذي يشتري منتجًا من شركة عبر شبكة الإنترنت (B2C). منذ ذلك الحين، تطور مجال التجارة الإلكترونية حتى صار يشكل نسبةً لا يستهان بها من الهيكل الاقتصادي للعالم أجمع.

ما هي أبرز نماذج أعمال التجارة الإلكترونية؟

هناك أربعة أنواع رئيسية من نماذج أعمال التجارة الإلكترونية والتي يمكن أن تصف تقريبًا كل معاملة تتم بين المستهلكين والشركات. وهي على النحو الآتي:

من شركة إلى مستهلك (B2C):

وفيه يتم توجيه المنتجات والخدمات من قِبَل الشركات للمستهلكين وبيعها لهم.

من شركة إلى شركة (B2B):

وفيه يتم توجيه الخدمات والمنتجات من شركة ما إلى شركة أخرى للقيام بالبيع لهم.

من مستهلك إلى مستهلك (C2C):

وفيه يتم توجيه سلعة ما من مستهلك إلى مستهلك آخر للقيام بشرائها.

من المستهلك إلى شركة (C2B):

وفيه يتم عرض المنتجات والخدمات من قِبَل المستهلك على شركة ما للقيام بالبيع لهم.

ما العوامل المؤثرة على قرارات المستهلكين بالشراء لتعزيز حركة المبيعات؟

العامل الأول: الأسعار التنافسية:

يُعد هذا العامل من أهم العوامل المؤثرة في قرار المتسوقين بالشراء، فالمستهلكون دائمًا ما يبحثون عن العلامات التجارية التي تقوم بتقديم منتجاتها وخدماتها بأقل تكلفة وأفضل جودة.

فينبغي عليك أن تعلم أن المستهلكين دائمًا ما يبحثون عن انتزاع أفضل الصفقات من وجهة نظرهم لذا، فمن المهم لمالكي متاجر التجارة الإلكترونية القيام بإجراء البحوث المكثفة والشاملة عن المنافسين وقياس أسعارهم بالنسبة للعديد من المنافسين للتأكد من أنهم قادرون على المنافسة في الأسعار ومن ثم جذب انتباه العملاء وتحويلهم إلى عملاء فعليين يقومون بإجراء عمليات شراء بما يضمن تعزيز حركة المبيعات وتحقيق المزيد من الأرباح.

العامل الثاني: جودة المنتج:

هذا العامل أيضًا لا يقل أهميةً عن العامل السابق. فالمستهلكون دائمًا ما يبحثون عن الأنشطة التجارية التي تقوم بتقديم المنتجات والخدمات التي تتمتع بالجودة العالية وتلبي لهم كافة متطلباتهم. وينبغي عليك أن تعلم أن رضاء العملاء وتجربتهم الإيجابية مع المنتجات والخدمات التي تقوم بتقديمها يعد أمرًا حاسمًا لنجاح نشاطك التجاري على شبكة الإنترنت في مصر وهذا كله يسهم في تعزيز حركة المبيعات وتحقيق أقصى العوائد الممكنة على الاستثمار.

العامل الثالث: وقت الشحن والتكلفة:

عندما تقوم بالتفكير في الشحن السريع، ما هي أول علامة تجارية تقدم خدمات التجارة الإلكترونية تفكر فيها؟ من المحتمل أن تفكر في أمازون أليس كذلك؟

أصبحت أمازون هي العلامة التجارية المفضلة للعديد من المتسوقين بسبب الشحن السريع والعروض الفورية للمنتجات وما إلى ذلك. فلقد أحدثت الشركة ثورة في عالم التجارة الإلكترونية من خلال قدرتها على تقديم الشحن في نفس اليوم في العديد من المدن الكبرى.

فعليك أن تعلم أن القيام بإضافة خيارات شحن بأسعار جيدة إلى جانب التسليم السريع يسهم في تسريع قرار المستهلكين بالتفاعل مع علامتك التجارية وإجراء عمليات شراء ويعزز من ثقتهم في نشاطك التجاري بما يسهم في زيادة مبيعاتك وبالتبعية زيادة أرباحك.

العامل الرابع: المراجعات والتعليقات الإيجابية:

يعد تقييم المنتجات والخدمات المقدمة عاملًا أساسيًا ومؤثرًا في قرار الشراء من قِبَل المتسوقين، فوفقًا لدراسة أجرتها Marketing Land فإن هناك حوالي 90٪ من الأشخاص يقومون بقراءة المراجعات عبر الإنترنت قبل شراء المنتج. كما أن هناك 40٪ من العملاء يقولون بأنهم لن يقوموا بإجراء عمليات شراء للمنتجات إلا بعد الاطلاع على المراجعات والتقييمات التي يعطيها العملاء السابقون أولًا. هذا يعني أن وجود عدد كبير من المراجعات لقراءتها أمر مهم للغاية. فحتى لو كان للمنتج مراجعات سلبية، فهناك احتمال لزيادة المبيعات مقارنة بمنتج بدون مراجعات.

العامل الخامس: سياسة الإرجاع والاسترداد السهلة:

على الرغم من ازدياد شعبية التجارة الإلكترونية ووجود عدد كبير من المتاجر الإلكترونية، إلا أن هناك عدد قليل جدًا من الأنشطة التجارية التي لديها سياسة إرجاع واسترداد مصممة بشكل احترافي.

فهناك العديد من العلامات التجارية يقومون بإغفال سياسة الإرجاع والاسترداد الخاصة بهم أو يجعلون سياستهم مبهمة وغير مفهومة بالنسبة للمستهلكين. وهذا يتسبب في فقدان العديد من العملاء وبالتبعية تأثر حركة المبيعات.

فعليك أن تعلم أنه كلما كنت أكثر شفافية بشأن سياسة الإرجاع والاسترداد الخاصة بنشاطك التجاري على شبكة الإنترنت في مصر، زاد ذلك من مصداقية العلامة التجارية وعزز من ثقة العملاء فيها بما يُسفر عن تعزيز حركة المبيعات من خلال زيادة قاعدة عملائك عن طريق القيام بجذب عملاء محتملين جُدُد وتحويلهم إلى عملاء فعليين يجرون عمليات شراء والحفاظ على العملاء الحاليين وزيادة تفاعلهم مع نشاطك التجاري بما يضمن تحقيق أقصى العوائد الممكنة على الاستثمار.

العامل السادس: سهولة الخروج وتقديم خدمات دفع متنوعة:

يعد هذا العامل أحد العوامل المؤثرة في قرارات المستهلكين بالتفاعل مع علامتك التجارية، كما أن له تأثير مباشر على حركة المبيعات. فإذا كنت تقوم بتقديم مميزات فريدة تسهل من عملية الخروج للمستهلكين وتقدم لهم خيارات دفع متنوعة، فهذا سيسهم بدوره في تقليل معدلات التخلي عن عربة التسوق ومن ثم تعزيز حركة المبيعات وتحقيق أقصى العوائد الممكنة على الاستثمار.

ختامًا:

مع وضع العوامل الستة المذكورة أعلاه في الاعتبار، عليك أن تقوم بتحليل نموذج أعمال التجارة الإلكترونية الخاص بنشاطك التجاري على شبكة الإنترنت في مصر ومن ثم اتخاذ الإجراءات اللازمة للتأثير بشكل إيجابي على قرار الشراء الذي يتخذه المستهلكون لضمان تحقيق كافة ما تسعى إليه من أهداف.

فعليك أن تعلم أن هناك العديد من العوامل التي تؤثر على قرارات المستهلكين وتدفعهم للتفاعل مع نشاطك التجاري وإجراء عمليات شراء لذا، عليك أن تقوم بتحليل متطلبات عملك والتركيز على توفير أقصى قدر من المنتجات والخدمات التي تلبي احتياجات المستهلكين والعمل على تقديم تجربة مستخدم فريدة من نوعها تسهم في منحك ميزة تنافسية.

للحفاظ على نشاطك التجاري في صدارة المنافسة، تأكد من تحليل اتجاهات التسويق بشكل صحيح وإدراجها في استراتيجيتك لأعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بك لكي تضمن تحقيق المزيد من الأرباح.

ويمكنك تعلم كافة ما يتعلق بعالم التجارة الإلكترونية لإنجاح أعمالك عبر شبكة الإنترنت واكتساب المزيد من الأموال من خلال افضل برنامج تدريبي للتجارة الإلكترونية المقدم من معهد محترفي الإدارة (IMP) الرائد في هذا المجال في مصر والعالم العربي ووضع قدمك على بداية الطريق واكتساب القدرة على سلوك الدروب المتنوعة في هذا المجال لتحقيق كافة ما تتطلع إليه من أهداف.

احجز مقعدك الآن.