ما هي الأخطاء الشائعة التي يرتكبها المسوقون عند استخدام Google Ads في السعودية؟

ما هي الأخطاء الشائعة التي يرتكبها المسوقون عند استخدام Google Ads في السعودية؟

التصنيفات
التاريخ

أغسطس 16, 2021

يعد عالم التسويق الرقمي عالم ديناميكي ومتغير بشكل سريع فما كنت تقوم باستخدامه أمس ربما لا يصلح للاستخدام اليوم. لذا، ينبغي عليك أن تقوم بمواكبة كل جديد يطرأ في مجال التسويق الرقمي لضمان تحقيق أقصى النتائج الممكنة التي تسهم في تطوير وإنجاح أعمالك وضمان تحقيق المزيد من الأرباح.

ويعد Google Ads أحد الأعمدة الرئيسية التي لا بد وأن توجد في أي استراتيجية تسويق رقمي يتم تصميمها حيث تتمتع إعلانات جوجل بمميزات عديدة والتي تدفع المسوقين للاعتماد عليها. إذ يمكن من خلالها الترويج للأنشطة التجارية وزيادة الوعي بها وجذب العملاء المحتملين وتحويلهم وغير ذلك الكثير والكثير.

ولإتقان كافة ما يتعلق بإعلانات جوجل ومعرفة كيفية استخدامها بشكل احترافي وتحقيق الاستفادة القصوى منها وتجنب الأخطاء الشائعة التي يقع فيها المسوقون، يقدم لك معهد محترفي الإدارة (IMP) الرائد في هذا المجال في العالم العربي أفضل دورة تدريبية في مجال التسويق الإلكتروني في السعودية. والتي ستتمكن خلالها من إتقان كافة ما يتعلق بإعلانات جوجل (Google Ads) ومعرفة كيفية عمل حساب إعلاني على جوجل بشكل احترافي وكيفية إطلاق حملاتك الإعلانية من خلال Google Ads ومعرفة كيفية مراقبة النتائج لتحديد ما إذا كانت حملتك ناجحة أم لا. كما ستتعلم كيفية عمل حملات ترويجية للفيديوهات المتعلقة بك من خلال Google Ads من أجل زيادة نسب المشاهدة وكذلك زيادة المشاركات وزيادة الوعي بنشاطك التجاري إلخ.

إضافةً إلى ذلك، ستتمكن من معرفة كيفية التسويق على كافة القنوات الرقمية بشكل احترافي لضمان تنمية أعمالك وتحقيق أقصى العوائد الممكنة على الاستثمار.

ومن خلال خبرتنا الواسعة في هذا المجال، سنقوم باستعراض بعضًا من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها المسوقون عند استخدامهم لإعلانات جوجل في المملكة العربية السعودية.

فهيا بنا نبدأ:

3 أخطاء شائعة يقع فيها المسوقون عند استخدام Google Ads في السعودية:

الاعتماد على عائد النفقات الإعلانية ROAS:

في ظل التطور الهائل الذي يشهده التسويق الرقمي، لم يعد عائد النفقات الإعلانية هو المقياس الوحيد الذي يجب أخذه بعين الاعتبار بل لا بد من الاعتماد على مقاييس أخرى أكثر احترافية كالاعتماد مثلًا على القيمة الدائمة Lasting Value والهامش المستقبلي على الإنفاق الإعلاني إذ تعد هذه المقاييس أكثر توجهًا نحو الأعمال.

فيعد ذلك الأمر من أحد الأخطاء الشائعة التي يرتكبها المسوقون وذلك لعدة أسباب منها:

  •  العائد على الإنفاق الإعلاني (ROAS) لا يأخذ في الاعتبار المعاملات المستقبلية، ولا القيمة الدائمة للعملاء الحاليين لذلك، لا يمنحنا عائد النفقات الإعلانية سوى عرض جزئي عن الأعمال. لذا، لا بد من الأخذ بعين الاعتبار العائد المستقبلي على الإنفاق الإعلاني حيث سيمنحنا هذا إمكانية لتحديد المعاملات المستقبلية وتوقع هامش الربح المستمد من العملاء المستقبليين في فترة زمنية محددة.
  • ·           الاهتمام بتحسين عائد النفقات الإعلانية يعكس الاهتمام بالإيرادات وليس الربح وهذا الأمر لا يؤتي بثماره بالنسبة لأعمال التجارة الإلكترونية إذ ينصب الاهتمام بالربح أكثر من الإيرادات لما للهامش من تأثير على النتائج النهائية المتعلقة بأعمال التجارة الإلكترونية.

إذًا، لا بد من الانتقال من مقياس عائد النفقات الإعلانية إلى مقياس العائد المستقبلي على الإنفاق الإعلاني لضمان تحقيق أقصى الاستفادة الممكنة من إعلانات جوجل.

تجاهل الكلمات الرئيسية السلبية:

يقع العديد من المسوقين في خطأ شائع وهو تجاهلهم للكلمات الرئيسية السلبية مما ينعكس بالسلب على أداء الحملات الإعلانية على Google Ads. ويقصد بالكلمات الرئيسية السلبية: مصطلحات البحث التي لا ترغب في استخدامها من قِبَل الأشخاص للوصول إلى إعلاناتك. هذا الأمر يمنحك إمكانية الوصول إلى عملائك المستهدفين بشكل أكثر دقة واحترافية ويعمل على تقليل النفقات وتجنب إهدار الميزانية ويضمن تحقيق أقصى العوائد الممكنة على الاستثمار بشرط استخدامه بشكل احترافي وفق استراتيجية مدروسة بعناية ومستندة إلى أساس علمي.

الاعتماد على بيانات الطرف الثالث:

مع تغير قواعد اللعبة، يعد من الأخطاء الشائعة التي يرتكبها المسوقون لاستخدام إعلانات جوجل في المملكة العربية السعودية اعتمادهم على بيانات الطرف الثالث المتمثلة في ملفات تعريف الارتباط. فلقد أعلنت جوجل أنها ستقوم بحظر ملفات تعريف ارتباط الطرف الثالث وهذا الأمر سيكون له تأثير كبير في تغيير قوانين اللعبة.

ولتجنب ذلك الأمر لا بد من الاعتماد على بيانات الطرف الأول لما لها من قوة حيث ستلعب دورًا هامًا وفعالًا في منح المعلنين ميزة تنافسية تجعلهم يتفوقون على المنافسين. فمع استخدام الجميع خوارزمية جوجل لإدارة الحملات الإعلانية أصبح من الضروري إيجاد طريقة لربط بيانات الطرف الأول مع إعلانات جوجل لضمان تحقيق أقصى الاستفادة الممكنة من الحملات الإعلانية وتحقيق نتائج ذات جودة تضمن تحقيق المزيد من الأرباح.

كيف يمكن تجنب تلك الأخطاء؟

يمكنك تجنب تلك الأخطاء الشائعة من خلال دراسة وفهم كل ما يتعلق بعالم التسويق الإلكتروني والقيام بمطالعة كل جديد يطرأ في ذلك العالم الديناميكي. ولا يتم ذلك إلا من خلال البحث عن أفضل الدورات في هذا المجال والتي تضمن أن تقدم لك كافة ما ترغب به وتساعدك على تأهيلك وصقل مهاراتك التسويقية لتجنب كافة الأخطاء الشائعة التي يقع فيها المسوقون وجعلك مسوقًا محترفًا لا تتحرك إلا وفق أسس علمية مدروسة بعناية فائقة.

ويمكنك الانضمام إلى أفضل دورة تدريبية في مجال التسويق الإلكتروني في السعودية والتي يقدمها معهد محترفي الإدارة (IMP) الرائد في هذا المجال في العالم العربي لصقل قدراتك التسويقية والعمل على تطوير مهاراتك من أجل تحقيق المزيد من الأرباح وصنع المستقبل المشرق لأعمالك.

احجز مقعدك الآن.