دورة تدريبية واحدة في التجارة الإلكترونية تؤهلك لبدء نشاطك التجاري عبر الإنترنت في السعودية:

دورة تدريبية واحدة في التجارة الإلكترونية تؤهلك لبدء نشاطك التجاري عبر الإنترنت في السعودية:

التصنيفات
التاريخ

يوليو 29, 2021

تعد المملكة العربية السعودية إحدى الدول التي يتمتع اقتصادها بالتنوع والتطور في الشرق الأوسط. فلقد استفادت السعودية بشكل ملحوظ من التطور الهائل الذي شهده مجال التجارة الإلكترونية خاصةً في ظل جائحة كورونا إذ تزايد حجم التجارة الإلكترونية السعودية بشكل كبير.

ولقد منح هذا النمو رواد الأعمال فرصة التفكير في بدء وتنمية نشاط تجاري إلكتروني في المملكة العربية السعودية لتحقيق أقصى الاستفادة الممكنة من هذا التطور الاقتصادي الكبير وتحقيق أقصى العوائد الممكنة على الاستثمار.

ومن أجل بدء نشاطك التجاري على شبكة الإنترنت وإطلاق متجرك الإلكتروني في السعودية لا بد وأن تتمتع بالعديد من المهارات كمهارة إجراء أبحاث السوق وتحليل المنافسين، واختيار نموذج العمل الأمثل، واختيار المنتجات، ومعرفة أحدث استراتيجيات التسعير إلخ. ولكي تتمكن من إتقان كافة الأساليب والتقنيات المتعلقة بالتجارة الإلكترونية ورفع قدراتك ومهاراتك، يقدم لك معهد محترفي الإدارة (IMP) الرائد في هذا المجال في العالم العربي أقوى دورة تدريبية في مجال التجارة الإلكترونية في السعودية. والتي ستتمكن خلالها من صقل قدراتك وتأهيلك للدخول إلى عالم التجارة الإلكترونية بقوة متسلحًا بكافة المهارات التي ستحتاجها لوضع قدمك على بداية الطريق في هذا المجال وتحقيق المزيد من الأرباح. كما ستتمكن خلال هذه الدورة من معرفة كيفية إنشاء متجر إلكتروني يتمتع بكافة المميزات الفريدة والعصرية التي تؤهلك للمنافسة بقوة في ذلك العالم وسوف تتمكن من إدارته بشكل مجاني خلال الدورة ويمكنك الاحتفاظ به بعد انتهاء الدورة التدريبية مقابل رسوم خدمات الدعم والاستضافة.

ولمعرفة كيفية بدء نشاطك التجاري في المملكة العربية السعودية تابعنا جيدًا:

خطوات لبدء نشاطك التجاري عبر الإنترنت في السعودية:

حدد نموذج العمل المثالي:

تتمحور الخطوة الأولى التي ينبغي عليك القيام بها لبناء متجر التجارة الإلكترونية الخاص بك في السعودية حول تحديد نموذج العمل الذي تريد التخصص فيه ومن ثم وضع خطتك بناءً على ذلك.

فللتجارة الإلكترونية نماذج متعددة يمكن التخصص فيها من هذه النماذج:

  •  B2B: نموذج أعمال التجارة الإلكترونية بين الشركات.
  • ·           B2C: نموذج أعمال التجارة الإلكترونية بين الشركات والمستهلكين.
  • ·           C2B: نموذج أعمال التجارة الإلكترونية من المستهلكين إلى الشركات.
  • ·           C2C: نموذج أعمال التجارة الإلكترونية من المستهلك إلى المستهلك.

حدد المكان الذي تريد بيع منتجاتك فيه:

في هذا الصدد يتوافر لديك خياران رئيسيان يمكنك اختيار الأفضل بينهما لبيع منتجاتك عبر الإنترنت. فإما أن تختار إدراج منتجاتك على السوق التجارية (MarketPlace) وإما أن تقوم باختيار تصميم وتطوير موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك من البداية.

وفيما يلي سنقوم بشرح إيجابيات وسلبيات كليهما حتى تتمكن من اختيار الأفضل لبدء عملك في التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية.

أولًا: السوق التجارية (MarketPlace):

السوق التجارية هو عبارة عن نظام أساسي يتبع جهة خارجية تعمل على توفير متجرًا جاهزًا للاستخدام حيث يمكنك إدراج العنصر الخاص بك مباشرةً والبدء في الحصول على عملاء لمنتجاتك. على الرغم من بساطة هذه الطريقة لبناء أعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بك في السعودية إلا أن لها بعضًا من السلبيات منها:

  •  لن يكون باستطاعتك جذب العملاء إليك بشكل سريع وذلك لأنك تتنافس مع العديد والعديد من التجار الذين يبيعون سلعًا مماثلة بتكلفة أقل بالمقارنة بما تقدم.
  • ·           خضوعك للقوانين والخوارزميات والخيارات والميزات الخاصة بهذه الأنظمة والتي قد تحد من قدرتك على خلق الطرق الإبداعية لجذب العملاء وإقناعهم بما تقدم من منتجات وخدمات.

ثانيًا: تصميم وتطوير موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك:

يمنحك بناء وتصميم موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك من البداية عائدًا رائعًا على المدى الطويل ولكنه يتطلب بدايةً الكثير من الجهد والمثابرة لتحقيق الأهداف المنشودة.

فلكي تقوم بتصميم موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك لا بد من البحث عن أفضل الشركات في هذا المجال، ثم الاستعانة بوكالة تسويق لمساعدتك في الترويج لنشاطك التجاري على شبكة الإنترنت، والعمل على تحسين محركات البحث لمتجرك الإلكتروني، وما إلى ذلك.

وعلى الرغم من استغراق بناء وتصميم متجرك الإلكتروني لوقت طويل وبذل الكثير من الجهد إلا أنه يوفر لك مميزات عديدة منها: ترسيخ صورة علامتك التجارية في أذهان العملاء، إنشاء قاعدة عملاء متسقة مع نشاطك التجاري، وجمع بيانات المستخدمين إلى غير ذلك.

اختر الشريحة السوقية المستهدفة بعناية:

إذا كنت ترغب في نجاح نشاطك التجاري على شبكة الإنترنت في المملكة العربية السعودية لا بد من القيام بإجراء بحوث السوق الدقيقة والشاملة حتى تتمكن من جمع المعلومات التي تتحرك وفقها لاختيار الشريحة السوقية المستهدفة والعمل عليها.

فمن أجل النجاح ينبغي عليك أن تقوم باختيار شريحة سوقية غير مستهدفة من قِبَل المنافسين والعمل عليها لضمان تحقيق أقصى العوائد الممكنة على الاستثمار.

ما الذي تقدمه لك أقوى دورة في التجارة الإلكترونية المقدمة من معهد IMP في السعودية؟

من خلال الدورة التدريبية الأولى من نوعها في مجال التجارة الإلكترونية التي يقدمها معهد محترفي الإدارة (IMP) الرائد في هذا المجال في السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي سوف تتعلم:

  •  كيفية اختيار نموذج العمل الأمثل الذي يتوافق مع أهدافك التي تسعى إليها.
  • ·           كيفية إجراء بحوث السوق وجمع المعلومات الاستخباراتية وتوظيفها لبناء خطة فعالة تسهم في إنجاح أعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بك.
  • ·           كيفية إجراء تحليل للمنافسين للوقوف على نقاط القوة والضعف لديهم والاستفادة من ذلك لصالح أعمالك.
  • ·           كيفية بناء متجرك الإلكتروني بشكل احترافي.
  • ·           كيفية اختيار منتجاتك بشكل احترافي بناءً على خطة العمل الموضوعة ونموذج العمل المختار.
  • ·           كيفية تحرير صفحات متجرك الإلكتروني.
  • ·           كيفية اختيار أفضل حلول الدفع.
  • ·           كيفية اختيار شركاء الشحن.

كل ذلك وأكثر ستتعلمه خلال أقوى دورة تدريبية في مجال التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية والمقدمة من معهد محترفي الإدارة (IMP) الرائد في هذا المجال في العالم العربي.

اغتنم الفرصة وبادر بحجز مكانك الآن للارتقاء بمستوى حياتك المهنية وتحقيق المزيد من الأرباح.

اتصل الآن.