أكبر 7 تحديات قد تواجهها أثناء بناء نشاطك التجاري الخاص بك في السعودية:

أكبر 7 تحديات قد تواجهها أثناء بناء نشاطك التجاري الخاص بك في السعودية:

التصنيفات
التاريخ

مايو 24, 2022

إن التجارة الإلكترونية فاعليتها وجدارتها في الآونة الأخيرة كحل مرن يوفر الوقت والجهد للمتسوقين ويمنحهم تجربة مميزة وفريدة. كما أن التطور الهائل الذي يشهده العالم من الناحية التكنولوجية واتجاهه نحو الرقمنة أعطى المستهلكين جميع سبل الراحة والتوافق مع طبيعة حياتهم اليومية.

ولقد ساعد هذا التطور الكبير للتجارة الإلكترونية رواد الأعمال على اختلاف أحجام أعمالهم ومجالاتها في توسيع مدى نشاطهم التجاري والوصول إلى شرائح مختلفة من العملاء واستهدافهم وكذلك استهداف أسواق مختلفة متخطيين  الحدود الجغرافية بما يحقق أقصى عائد ممكن على الاستثمار.

وينبغي أن تعلم أن بدء نشاطك التجاري على شبكة الإنترنت في المملكة العربية السعودية يحتاج إلى تخطيط جيد للوصول إلى كافة الأهداف المنشودة وتحقيق المزيد من الأموال. لذا، جمعنا لك أكبر التحديات التي يمكن أن تواجهها عند بناء موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك في السعودية

ما التحديات التي ستواجهها أثناء بدء نشاطك التجاري وبناء متجرك؟

أولًا: إيجاد المنتجات المناسبة للبيع:

إذا أردت بناء نشاطك التجاري على شبكة الإنترنت وإطلاق متجرك الإلكتروني في المملكة العربية السعودية، فلا بد من القيام بالاختيار الصحيح للمنتجات والخدمات التي ستقدمها فهذا من أصعب التحديات التي ستمر بها عند تفكيرك في بناء علامتك التجارية على شبكة الإنترنت.

ولكي تنافس بقوة في عالم التجارة الإلكترونية لا بد وأن تقوم بالبحث الجيد عن المنتجات والخدمات التي يحتاجها المستهلكون لتقديمها لهم بشكل فريد ومتميز عن المنافسين لجذب انتباههم ومحاولة كسب وتعزيز ولائهم لعلامتك التجارية.

ثانيًا: الاستهداف الاحترافي للعملاء:

كذلك، هذا أحد أكبر التحديات التي تواجهها عند بناء موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك وبدء نشاطك التجاري، فلا بد من استهداف العملاء بشكل احترافي لتلافي خسارة ميزانيتك دون تحقيق أي نتائج. وهذا يتطلب بناء استراتيجية تسويقية احترافية تجمع كل القنوات الرقمية التي يستخدمها الجمهور المراد استهدافهم وكذلك لا بد من إتقان فن مخاطبة هؤلاء العملاء لإقناعهم بما تقدمه من منتجات وخدمات وحثهم على إجراء عمليات شراء متكررة وهذا يتطلب تحليل شامل لطبيعة الجمهور المراد استهدافه للوقوف على ما يعجبهم وما لا يعجبهم.

ثالثًا: رأس المال المستثمر:

وهذا أيضًا أحد التحديات التي يمكن أن تواجهها أثناء بناء موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك، إذ يتنوع رأس المال المستثمر في أعمال التجارة الإلكترونية بين صاحب عمل وآخر. فعلى سبيل المثال: يمكن لمواقع التجارة الإلكترونية المستثمر فيها برأس مال كبير إدارة الأعمال بكفاءة وتحقيق النجاحات المتتالية نظرًا لإمكاناتها الكبيرة وتقديمها لتجربة فريدة لعملائها وكذلك تقديمها لجودة عالية للمنتجات والخدمات.

لكن هذا لا يعني أن تحقيق النجاح لنشاطك التجاري على شبكة الإنترنت يقترن باستثمار رأس مال كبير، فإذا لم يكن لديك الإمكانية للبدء بتمويل مشروع التجارة الإلكترونية الخاص بك برأس مال كبير، يمكنك أن تبدأ برأس المال الذي يتوفر معك وسوف يتنامى على المدى الطويل وتحقق كافة ما تسعى إليه من أهداف.

رابعًا: تحويل المتسوقين إلى عملاء:

لضمان نجاح نشاطك التجاري على شبكة الإنترنت، لا بد من تحويل المتسوقين الذين يقومون بزيارة موقعك إلى عملاء يقومون بإجراء عمليات شراء متكررة. يتم ذلك من خلال تقديم تجربة مميزة لهم وجذب انتباههم من خلال التوصية بالمنتجات والخدمات التي يبحثون عنها وحثهم على شرائها.

خامسًا: محاولة الحفاظ على العملاء:

لا بد من بذل الجهد لمحاولة الحفاظ على العملاء وضمان ولائهم لعلامتك التجارية. فعليك أن تعلم أن الحفاظ على العميل الحالي أوفر من حيث الجهد والوقت وأسرع من حيث تحقيق النتائج إذا قمنا بمقارنته مع محاولة جذب عميل جديد.

إذن، عليك أن تهتم بتقديم تجربة مميزة للعملاء وضمان السلاسة في التنقل على متجرك الإلكتروني وكذلك سرعته في الاستجابة والتحميل ومحاولة المعايشة مع عملائك لصنع رباط وثيق بين نشاطك التجاري وبينهم من خلال مشاركة قصصهم الملهمة والرد على استفساراتهم وأسئلتهم بسرعة وتقديم حلول لمشكلاتهم إلخ.

سادسًا: اختيار التكنولوجيا المناسبة والشركاء:

لا بد عند بناء نشاطك التجاري على شبكة الإنترنت أن تقوم باختيار أحدث التكنولوجيا المناسبة التي من شأنها تقديم تجربة فريدة للعملاء وتساعدك على إدارة أعمالك بشكل احترافي. فعليك مثلًا أن تقوم باستخدام أنظمة إدارة علاقات العملاء وبرامج إدارة المخزون وتقنيات تحليل البيانات وما إلى ذلك.

سابعًا: زيادة الأرباح:

يحتاج أي موقع للتجارة الإلكترونية للنمو إلى تحقيق ربح، فيجب أن تعمل الأفكار على تحسين كفاءة التسويق ، وتقليل النفقات العامة وكذلك تقليل تكاليف المخزون إلخ.

ماذا ستتعلم خلال دورة التجارة الإلكترونية التدريبية المقدمة من معهد IMP؟

من خلال الدورة التدريبية الأولى من نوعها في مجال التجارة الإلكترونية والمقدمة من معهد محترفي الإدارة (IMP) الرائد في هذا المجال في السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي سوف تتمكن من تعلم:

  •  أساسيات التجارة الإلكترونية ومعرفة مفاهيمها.
  • ·           كيفية إدارة المتاجر الإلكترونية بشكل احترافي والترويج لها باستخدام كافة القنوات الرقمية.
  • ·           كيفية إجراء تحليل للمنافسين للوقوف على نقاط القوة والضعف لديهم والاستفادة منها في تطوير أعمالك والنهوض بها إلى القمة.
  • ·           معرفة كيفية تحرير الصفحات الرئيسية للمتجر وتحرير تفاصيل المنتجات.
  • ·           معرفة كيفية ضبط عمليات الدفع.
  • ·           كيفية اختيار شركاء الشحن.

كل ذلك وأكثر سوف تتعلمه خلال أفضل دورة تدريبية في مجال التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية والتي يقدمها معهد محترفي الإدارة (IMP) الرائد في هذا المجال في العالم العربي، وستقوم بتطبيق كافة ما تتعلمه عمليًا خلال الدورة.

لصقل مهاراتك وتسليحك بأحدث الطرق والأساليب المبتكرة لشق طريقك في عالم التجارة الإلكترونية والسير فيه بسرعة البرق متفوقًا على المنافسين ومحققًا للمزيد من النجاحات والأرباح، عليك بحجز مقعدك الآن في دورة التجارة الإلكترونية التدريبية الأولى من نوعها في السعودية والمقدمة من معهد محترفي الإدارة (IMP) الرائد في هذا المجال في العالم العربي.

احجز مقعدك الآن.